fbpx

موسم الخريف على الأبواب وطريق أنجمينا قلندنق بحاجة إلى إعادة ترميم

قد مضى أكثر من عشرين عاما على رصف الطريق الذي يربط بين أنجمينا ومدينة قلندنق بولاية مايو كيبي شرق ،وذلك بمسافة تقدر بمئة وخمسين كيلومترا ،كل ذلك بهدف تسهيل عملية السفر للمواطنين وربط العاصمة بالمناطق الجنوبية ،ومن الملاحظ إن الطريق وعرا للغاية .
يوسف أحمد بشارة سائق حافلة صرح لصحيفة « توماى ميديا  » بأن المسافة التي كان يقطعها المسافرون سابقا في غضون ساعة ونصف ،تقطع الآن في خمس ساعات نتيجة لردائة الطريق ،وبسبب وعورة تتسبب في أغلب الأحيان وقوع حوادث .
ويحث السائق الجهات المعنية بالنظر إلى حالة الطريق المذكور.
ويضيق سائق حافلة آخر بأن موسم الخريف على الأبواب وإذا لم يتم إصلاح هذا الطريق يضطر أصحاب حافلات النقل إلى إيقاف حافلاتهم حتى نهاية موسم الخريف .

وتبلغ المسافة ما بين أنجمينا وبنقور مئتين وثلاثين كيلومترا ،إلا أن ثمانين كيلومترا منه فقط تم رصفه بالرغم من أن رئيس الجمهورية الراحل مشير تشاد إدريس ديبي اتنو ،قد أعلن إعادة رصفه منذ أكثر من ثلاث سنوات قبل رحيله .

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *