fbpx

توقعات أحداث العنف ذات الطابع الاثني في الجنينة يؤثر سلبا على المدن الشرقية لتشاد

توقعات أحداث العنف ذات الطابع الاثني في الجنينة يؤثر سلبا على المدن الشرقية لتشاد

تكرار أحداث العنف القبلي في مدينة الجنينة السودانية الذي استمر لمدة أكثر من يومين يشكل خطرا على المجتمعين السوداني والتشادي ،وبحسب إعلان اللجنة الإعلامية لمنسقية الأطباء بمدينة الجنينة السودانية موقع مسرح الجريمة مساء يوم أمس الخميس ،أكدت سقوط « 38 »قتيلا و »17″جريحا غير العدد المؤكد مسبقا.

لترتفع الحصيلة الكلية منذ بداية الأحداث إلى »125″قتيلا ،و »208″جريحا..وشملت هذه الحصيلة الحالات التي استطاعت الأطقم الطبية الوصول إليها.

ومن المتوقع أن يؤثر نزاع مدينة الجنينة السودانية التي تشهد صراعات قبلية من شهر لآخر يؤثر سلبا على اقتصاد المدن الشرقية لتشاد كمدينة « أدرى الحدودية ،قريضة ،طينة ،قوز بيضة ،وأبيشي « وإن المدن سالفة الذكر تعتمد على كثير مستوردات اقتصادياتها من الجنينة السودانية.

فور اندلاع المشاكل هناك أغلقت السلطات التشادية شريطها الحدودي مع السودان تحسُّبا لعواقب لايحمد عقباها ،كما منعت السلطات التشادية التجار المسافرين من مدينة « أدرى » إلى الجنينة.

وإن تكرار أحداث العنف بالجنينة السودانية قديسوق التجار إلى انتهاز الفرص لمضاعفة أسعار البضائع المستوردة من الجنينة ذات الاستهلاك اليومي بمافيها « النشويات والسكريات ،فضلا عن المشروبات الغازية » وذلك بسبب إغلاق معبر الحدود الذي عطل سير النقل.

وإن النزاعات القائمة « بالجنينة » السودانية تُسهم في نزوح أعداد كبيرة من الأسر السودانية إلى تشاد الآمنة نوعا ما.ومالم يتم تجريد السلاح من المدنيين بإقليم دار فور السوداني ومحاسبة المتفلتين عن القانون لن تتوقف النزاعات الإثنية « بالجنينة » السودانية.

وإن مثل الصراعات الإثنية تمتد لتصل إلى ربوع المدن الشرقية لتشاد باعتبار إقليم شرق تشاد تسكنه عائلات مختلفة ومالم تكن الحكومتين التشادية والسودانية مكافحتين لهذه النزاعات حتما تكون عواقبها وخيمة إن انفلت الأمن بين البلدين تشاد والسودان.

(✓)وكان في يناير كانون الثاني المنصرم قد اندلعت أحداث قبلية ممثالة لماحدثت خلال هذين اليومين بالجنينة ،ونزح وقتها مالا يقل عن »200″أسرة نحو الأراضي التشادية وتم احتواءهم بمعسكر « كُشاغين » الواقع على بُعد 60كيلو متر تقريبا شرق مدينة أبيشي ،بعد أن وجدوا ترحيبا من التشاديين باعتبارهم شعوب تربطهم علاقات حميمة منذ القدم فصلها المستعمر بحسب تقسيمه الجغرافي المصلحي.إبراهيم حسن مهاجر

Twm

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *