fbpx

مركز ثمار الجنة تحتفل بتخريجِ دُفعتها الثامنة

احتفل صباح اليوم مركز ثمار الجنة لتحفيظ القرآن الكريم وعلومه الشرعية بتخريج دفعته الثامنة من حفظة كتاب الله البالغ عددهم (94)حافظا من بينهم (4)حافظات.

وكان الاحتفال بمركز الخلوة الكائن شرق مدينة أبيشي بالطريق المؤدي إلى مدينة أدرى على بُعدِ 7 كيلو مترا من المدينة.
وجرى الاحتفال بحضور مدير الخلوة ،وأمين أمانة الخلاوى بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بولاية وداي ،وعمدة البلدية ،وسلطان دار وداي ،وطلاب المركز وجمع من المسؤولين الإداريين ومحبي القرآن وعلومه.

عبدالمنعم سليمان ،في كلمته الترحيبية شكر الحضور على تلبيتهم لحضور الحفل ،وأضاف بأن حضورهم يعبر مدى تعظيمهم لشعائر الإسلام ،وحبهم لمنهج السلف الصالح ،مقدما امتنانه لكل من وقف مع المركز في السراء والضراء.

مدير إدارة الخلوة الأستاذ /صالح عبدالرحمن أزرق ،أثناء كلمته شكر الحضور على تلبيتهم للدعوة.
وأكد بأن تخريج كوكبة مشرقة من حفظة كتاب الله لم يأتِ إلا بجهود مشايخ الخلوة وكل من ساهم من قريب وبعيد ماديا ومعنويا.

وأشار إلى أن المركز خَرَّجَ554حافظا منذ تأسسه بتاريخ الرابع عشر من سبتمبر أيلول لعام 2006م.
ويضم الآن 920طالبا وطالبة ،وهنأ المدير أبناءه الذين حفظوا كتاب الله عن ظهر قلب ،متنميا لهم مسيرة دراسية حافلة بالنجاحات والعطاءات.
طالبا منهم في الوقت ذاته التمسك بكتاب الله والعمل بسنة نبيه خالصا لوجه الله ،بجانب التبحر في العلوم الشرعية لإدراك الكثير منها.
وأثنى مدير المركز شكره وعرفانه لأساتذة الخلوة الذين كرسوا جهودهم لتحفيظ أبنائهم وفق الاساليب الشرعية للتربية الإسلامية الحنيفة.
وناشد الحضور على دعم الخلوة قدر المستطاع للتخفيف من بعض احتياجات الخلوة الضرورية منها قلة « الغُرف السكنية للطلاب ،مَظلَّة قرآنية وإنارة للطلاب ،بجانب تكفُّلِ رواتبِ المدرسين إن وُجِدَت.

من جانبه أمين أمانة الخلاوى بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بولاية وداي ،القوني آدم محمد علي مهدي ،أثناء مداخلته ركَّزَ على أن الخير كله يكمن في كتاب الله.
حاثا المسلمين التمسك بكتاب الله ،ونبذ التمييز العنصري.
ودعا أصحاب الخلاوى القرآنية بالولاية عامة على الإهتمام بالكيف في عمليات اجراءات التخريج ،موضحا بأن إجادة القرآن ضرورية للطالب الذي يتخرج.
مقدما عمق شكره لإدارة المركز شيوخا وطلابا على مثابرتهم في خدمة القرآن ،سائلا الله أن يجعل ماقدموه في ميزان حسناتهم.

بدوره سلطان دار وداي/شريف عبدالهادي مهدي ،أوضح بأن احتفال الخلوة يعد احتفالا لتشاد عامة .
داعيا الحضور إلى تقبل بعضهما البعض ،اقتداء بعادات وتقاليد الأجداد.
حاثا أمانة الخلاوى بالمجلس ورابطة الخلاوى القرآنية بالولاية إلى السعي لمضاعفة تعليم الإناث الذي بدأ يندثر في غالبية الخلاوى.
وناشد السلطان أصحاب الايادي البيضاء على انفاق أموالهم لخدمة الدين وتهيئة ظروف البيئة التعليمية للطلاب ،وأضاف بأن « القرآن يَعلو ولا يُعلى عليه ».
ونوَّه في حديثه إلى أن مختلف شعوب دار وداي جُلِّهم يعرفون القرآن ،إلا أن مشكلتهم تعود لقلة تطبيق الشرع.
وناشد الجميع مشايخا وطلابا على نُصحه إن انجرف عن الطريق الصحيح بهدف الاصلاح قدرما استطاع.
(✓)وللتذكير فإن الحفل شهد فقرات عدة منها »قراءة لمختلف الروايات توزيع شهادات الخريجين ،وتقديم شهادات شكر وعرفان للمسؤولين ولأصحاب الأيادي البيضاء ممن ساهموا في تقديم خدمات للمركز.

تقرير/إبراهيم حسن مهاجرTwm

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.