fbpx

البطيحة »1″تشهد الافتتاح الرسمي لنظام الطاقات الشمسية بمحطة الضخ..والوزيرة تفتتح وحدات توزيع

بعد فترة زمنية من إيذان بدءِ العمل في مشروع البطيحة1″الذي تستمد منه مدينة أبيشي المياه الصالحة للشرب لسكانها ،وبتمويل خيري من مؤسسة « أبوسمبل » سخر الشباب العاملين في مشروع مؤسسة أبوسمبل طاقاتهم ،وبذلوا قصارى جهدهم لإحياء المشروع بغية انقاذ مدينة أبيشي من مشكلة شح المياه.يجيء حفل تسليم المشروع المنفذ بحضور وزيرة المياه الحضرية والريفية ،ووزير الثروة الحيوانية والإنتاج الحيواني، أحمد محمد باسر ،والمديرة العامة للشركة التشادية للمياه الحضرية والريفية ،وجمع غفير المسؤولين المحليين وسكان الولاية. عمدة بلدية أبيشي /محمد صالح أحمد آدم في كلمته شكر الوزيرة والوفد المرافق لها ،وأوضح في قوله إلى ماقامته به مؤسسة أبوسمبل يدخل ضمن مساعي رئاسة الدولة..ونوه إلى أن مشروع البطيحة « 1 »معرض للخطورة ،داعيا الجهات المعنية إلى حمايته من الأمطار الموسمية وعواصف الرياح.من جهته ممثل مشروع « أبوسمبل »/طارق عبدالحق أبوسمبل ،شكر الشركة الوطنية للمياه على تضافر جهودها معهم ،كماشكر الوالي والعمدة على تسهيل العمل لهم.وقدم عمق شكره للوزيرة ووفدها المرافق.وأشار إلى أن تكلفة المشروع وصلت لـ548مليون فرنك سيفا.من جهتها المديرة العامة للشركة التشادية للمياه/ كبرى حسين إتنو ،أكدت في حديثها إلى أن رئاسة الدولة راعت معاناة المواطن ومطالبه ،ومن خلال ذلك نستمر في تحسين أعمال الشركة الوطنية للمياه ،وذلك بتوفير معدات لازمة لاستعادة الأداء ،وضمان جودة الانتاج على أفضل وجه ممكن.بدوره والي الولاية/الفريق إبراهيم سعيد محمد ،ثمن جهود مشير تشاد في سياساته الداعمة لمشروع سقي سكان أبيشي.حاثا اوزيرة المياه على السعي قدما لتنفيذ مشروع « البطيحة2″الذي لم ينفذ بسبب جائحة كرونا.سعادة وزيرة المياه الحضرية والريفية/تهاني محمد حسن ،أوضحت في حديثها إلى أن ماقامت به مؤسسة أبوسمبل يخفف من معاناة السكان..ويساعد في تقليل نسبة تلويث البيئة وفقا لمخططات تمكين التغير المناخي.وأشارت إلى أن الشركة الوطنية للمياه ستزود مشاريع المياه بـ5مضخات ارجاع جديدة ،و3مولدات قادرة على رفع مستوى المياه من400متر مكعب إلى 600متر مكعب.ونوهت إلى أن الشركة الوطنية تقوم بوضع حلول بديلة لتوزيع المياه خارج نطاق خدماتها من خلال وضع عشرات وحدات مستقلة لانتاج المياه.وأكدت الوزيرة بأن مشروع « البطيحة2″قابلا للتنفيذ ،وأن مشكلة المياه ستكون ذكرى بعيدة المدى في أبيشي عماقريب.هذا وفي نهاية الحفل زارت الوزيرة تهاني محمد حسن ،والوفد المرافق لها لأول محطة توليد المياه وتوزيعها خارج نطاق الشركة وافتتحتها رسميا ،كما زارت مشروع مؤسسة أبوسمبل لإحياء « البطيحة1″بهدف استلامه رسميا.(✓)وللإشارة فإن مشروع مؤسسة أبوسمبل لتزويد مدينة أبيشي بالمياه حال استمراره جيدا سيخفف من معاناة السكان في كيفية الحصول على المياه.وبهذا سينقذ أكثر من 50000ألف نسمة كعدد تقريبي لسكان مدينة أبيشي حاليا.تقرير/إبراهيم حسن مهاجر

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *