fbpx

سلطنة دار وداي :تنظم انطلاقة حملة توعية السكان حول الإحصاء الانتخابي

نظمت سلطنة دار وداي العباسية الإسلامية مساء اليوم حفل انطلاق أنشطة حملة التوعية السكانية حول الإحصاء الانتخابي الذي من المزمع يبدأ عمله في غُرَّة أكتوبر /تشرين الثاني المقبل في كافة ولايات تشاد الــ 23.
جرى الحفل بالقرب من سكن السلطان الكائن بحارة « قوز أمير »وبحضور عدد من السلطات الإدارية والمدنية ،وجمع غفير من السكان.

الأستاذ/أبوبكر خباش ،رئيس لجنة التنظيم في كلمته الترحيبة أوضح بأن سلطنة دار وداي مهدت السبيل بمبادرتها الساعية لتحقيق مساعي توحيد الشعوب وتضامنها مع السلطات العليا بالبلاد.
مضيفا في حديثه قائلا « حُقَّ لشعب دار وداي أن يفتخر بالسلطنة ويُقدِّر مقامها »

وأشار في حديثه بأن توعية المواطنين للإحصاء من صميم عمل السلطات التقليدية ،مؤكدا في الوقت ذاته بأن رسالة السلطات التقليدية تصل إلى المواطن بسرعة ولها أثرا إيجابيا دامغا.

موجها شكره للسلطات التقليدية برئاسة السلطان/ شريف عبدالهادي مهدي ،على مبادرته واصفا إياها بالمقدرة والقيمة.
خاتما كلمته بشكره للجمعيات المدنية والفاعلين الخيريين والقادة التقليديين ،وكل من ساهم من بعيد وقريب في نجاح الإنطلاقة.

من جانبها الناطقة بإسم الجمعيات النسائية بولاية وداي السيدة/مريم علي إزيرق ،أكدت بأن الجمعيات النسائية تقف قلبا وقالبا مع أنشطة حملة توعية السكان حول الإحصاء الانتخابي الذي تقيمه سلطنة دار وداي.

وأشارت في حديثها بأن جنس النساء عنصر فعال في المجتمع ولايستهان به في الأنشطة التي تنصب لصالح المجتمع.
ونوَّهت « مريم علي »في خطابها بأن مشاركة النساء في العملية الانتخابية هو النهج السليم في الحفاظ على الحرية والديمقراطية ،بجانب الحفاظ على تقوية دولة القانون ،واستبعاد أشكال العنف من المجتمع.
وأضافت بأن الجمعيات النسائية بوداي يتطلعن إلى مستقبل مشرق لأبناء المنطقة والبلاد ،ويهتمون بالمشاركة الفاعلة لتأمين مستقبل الأبناء ونهضة الوطن.
وناشدت « مريم علي »في ختام حديثها النساء والفتيات اللاتي وصلن سن الانتخاب بتسجيل أنفسهن في قوائم الانتخابات.

بدوره سلطان دار وداي شريف عبدالهادي مهدي ،رحب بالحضور شاكرا المسؤولين الإداريين والشيوخ التقليديين.

حاثا أبناء دار وداي عموما من ساسة ومسؤولين إداريين وتقليديين على السعي لتوعية السكان بالسعي للتقرب من مكاتب تسجيل الأفراد بهدف تسجيل أنفسهم لضمان البطاقة التي تتيح لهم بالمشاركة في الانتخاب التي تُجري لاحقا ويكون ثمارها تغيير مجرى بلادنا نحو الأفضل.

وأشار « السلطان شريف » بأن سلطنة دار وداي مكونة من كافة المجتمعات المتواجدة بالمنطقة بعيدا عن التصنيف كما يعتقد البعض ،وتمنى من شعب المنطقة التسامح فيما بينهم بكافة أطيافهم.
وناشد « السلطان شريف » المزارعين والرعاة بحل مشكلاتهم ،وأكد رفضه التام وتصديه لكل من يحاول عرقلة الأمن.

مُنوِّها بالدور المنوط الذي تلعبه الجمعيات الشبابية والنسائية في حملات التوعية حول الإحصاء الانتخابي الذي يبدأ قريبا ،وأكد ثقته في الشباب الطموح الذي يسعى لتنمية الولاية.

طالبا من المدنيين والأهالي المقيمين بالضواحي من المزارعين والرعاة في دار وداي على المشاركة الفاعلة في الانتخابات المقبلة.

وركز « السلطان شريف « في خطابه حول مساعدة المدنيين للسلطات الإدارية والتقليدية موضحا بأن المسؤولية الأمنية تقع على عاتق الجميع من المواطن والمسؤول الإداري والعسكري والتقليدي ،ولابد من تضافر الجهود لبسط السلام والأمن حتى يعم الخير ،وتحل الوحدة أرجاء الوطن.

مقدما عمق شكره /لمارشال تشاد الرئيس ،إدريس ديبي إتنو ورجال الأمن.
وأبدى « السلطان شريف « في ختام حديثه تضامنه مع شعبه وقوفا بجانب رئاسة الدولة لجلب الأمن والاستقرار ونهضة البلاد وتطبيق سياستها.

(✓)وللإشارة فإن الحفل شهد مسرحية قدمتها فرقة نجمة الشباب للثقافة والمسرح ،جسدت مختلف رسائل تضمنت كيفية مراجعة السجلات الإنتخابية واجباتها وأهميتها للمواطن ، والرسالة الثانية في التعايش السلمي ،بينما الرسالة الأخيرة في طرق الحفاظ على الصحة باستخدام التوجيهات الوقائية.

              تقرير/إبراهيم حسن مهاجر

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *