fbpx

ثقافيا :نادي إذاعة فرنسا الدولية rfi يقدم ندوة حول » الاستعداد لدخول العام الأكاديمي

قدم نادي إذاعة فرنسا الدولية rfi بمدينة أبيشي ،عصر هذا اليوم السبت التاسع عشر من سبتمبر أيلول الجاري ندوة علمية بعنوان « الاستعداد للعام الأكاديمي ».وأقيمت الندوة ببيت الشباب والثقافة بمدينة أبيشي »الحاج أحمد بيكوس » ،بحضور رئيس النادي والأعضاء ،بجانب عدد من المهتمين بالشؤون الثقافية.وتمحورت الندوة في محورين أساسيين هما(مشكلات تتعلق بالجانب المادي ،والجانب المعنوي)في البدء أوضح الأستاذ عيسى محمد رئيس النادي ،بأن شهادة البكالوريا ماهي إلا مفتاحا لدخول قاعات التعليم الجامعي بهدف الخروج من الجامعة بمؤهل علمي يسهم في تطوير الطالب معرفيا ،وناشد الطلاب القدامى والجدد على استثمار أوقاتهم وبذل مزيد من الجهود لتخطي الصعاب.وأكد في حديثه بأن ممارسة الأنشطة الثقافية تعزز من قدرات الطالب ،وتجعله مميزا في تصرفاته وأخلاقه.طالبا من الحضور والمجتمع ككل بمافيهم طلاب مختلف المؤسسات على الإسهام في احترام التوجيهات الصحية المتمثلة في التباعد ،ولبس الأقنعة والإهتمام بالنظافة لمكافحة الأوبئة التي تفشت مؤخرا ،وبدأت تتناقص بفضل الخالق وجهود الحكومة والمواطنين. وتطرق المحور الأول والثاني من الموضوع الذي تحدث فيه كل من صالح حسن آدم ،وأبا عيسى فريسو ،ونعيمة دنقس أمان .تطرقوا إلى الاستعدادات التي ينبغي للطالب الجامعي اتباعها كالتكوين النفسي ،ومراجعة الدروس القديمة لربطها بدروس العام الأكاديمي الجديد ،وارتياد المكتبات للاطلاع على التخصص المختار.مؤكدين في الوقت نفسه للطلاب الجدد بأن الدراسات الجامعية لاتختلف إلى حد كبير من الدراسات الثانوية بقدرما يضخمها البعض ،إلا أنها تتطلب جهدا ومثابرة ،وتكثيف الاطلاع والبحوثات فقط.وفي المحور الثاني الذي يتعلق بالجانب المادي حثوا المسؤولين من الطلاب على دعم أبناءهم بهدف تحسين ظروف الطالب جامعيا للإسهام في تخطي العقبات التي تعترض الدراسة الجامعية للطالب ،والمتمثلة في الجوانب المادية كالصرف ،والجوانب المعنوية المتمثلة في تهيئة ظروف المراجعة للطالب ،وتقليل أنشطة انشغال الطلاب بواجبات المنازل والخدمات الزراعية والأعمال الحرة.ووجهوا رسالتهم لأولياء أمور الجيل الناشئ والحضور جُمع ،على توجيه التلاميذ والطلاب نحو المسارات التي تتماشى مع قدراتهم ،بجانب دعمهم فكريا لتنميتها.ونوهوا إلى موضوع ارغام بعض الأسر لأبناءهم حول مسارات تفرض عليهم من قبل الأولياء ،موضحين بأن قدرات الطلاب تختلف حول التخصصات التي لاتليق بمستواهم ،ولكن بعض الطلاب ينخرطون نحو المسار الذي تريده الأسرة ،موضحين بأن هذه التصرفات تؤثر سلبا في مستواى الطالب تعليميا ونفسيا.وأشاروا إلى مسألة تحسين مستوى الطالب ،وذلك بارتياد المكتبات العامة والخاصة ،ومشاركة الأفكار التي تتعلق بالشأن الأكاديمي ،بجانب استخدام منصات التواصل الإجتماعي ،والمواقع التعليمية العملاقة بهدف تحسين المستوى.تجدر الإشارة بأن اختتام الندوة كان بمشاركة تداخلات إضافية وأسئلة انصبت في الموضوع كانت بمثابة حلول ومقترحات تؤكد استفادت الحضور من الندوة.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *