fbpx

يعلن رئيس المجلس الرئاسي ورئيس الحكومة المعترف بها دوليا في ليبيا، السيد فايز السراج، 16 سبتمبر 2020عن رغبته في تسليم السلطة نهاية شهر أكتوبر المقبل

وقال السراج في خطاب بثه التلفزيون الرسمي الليبي الأربعاء « نأمل أن تنهي لجنة الحوار عملها وتختار مجلس رئاسي ورئيس وزراء جديد ».
ويرأس السراج حكومة الوفاق الوطني ومقرها طرابلس، في حين أن قوات موالية للقائد العسكري خليفة حفتر تسيطر على مناطق واسعة شرق ليبيا وجزء كبير من الجنوب.

وأقرّ السراج، في كلمته، بأن حالة الاستقطاب جعلت كل المباحثات الهادفة إلى إيجاد تسويات سلمية شاقة وفي غاية الصعوبة، متهما أطرافا، لم يسمّها، بـ »المراهنة على خيار الحرب ».
وأضاف سراج أن حكومته « لم تكن تعمل في أجواء طبيعية أو حتى شبه طبيعية منذ تشكيلها وكانت تتعرض كل يوم للمؤامرات داخليا وخارجيا »، على حد تعبيره.
وتولى السراج رئاسة حكومة الوفاق الوطني منذ تشكيلها في 2015 نتيجة لاتفاق سياسي دعمته الأمم المتحدة يهدف إلى توحيد ليبيا واستقرارها بعد الفوضى التي أعقبت انتفاضة 2011 التي أطاحت بالزعيم الراحل معمر القذافي.
ويتوقع محللون أن تزيد استقالة السراج من حالة عدم اليقين السياسي في طرابلس أو حتى الاقتتال الداخلي بين الفصائل المتنافسة في التحالف الذي يهيمن على غرب ليبيا.
ومع ذلك، فإن آخرين يرون أن ذلك يأتي في سياق تحرك نحو حل سياسي بعد أن أنهت حكومة الوفاق الوطني في يونيو هجوم القوات الموالية لحفتر على طرابلس، الذي استمر 14 شهرا، وأجبرتها على الانسحاب من العاصمة.
وجذبت الحرب الدائرة في ليبيا قوى إقليمية ودولية، حيث تدعم الإمارات ومصر وروسيا قوات حفتر، في حين تدعم تركيا وقطر حكومة الوفاق الوطني.
المصدر: بي بي سي عربي

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *