fbpx

العام الدراسي الجديد يستأنف بمؤسسات التعليم في شرقي تشاد

بدأ صباح اليوم اسئناف سير الدراسة بمؤسسات التعليم العالي في ولاية وداي.
كما بدأت عملية نقل الطلاب من حاراتهم إلى مؤسساتهم ومعاهدهم بالحافلات الخاصة بنقلهم ،وذلك بهدف المواظبة في المحاضرات.

وجاءت عملية استئناف سير الدراسة تلبية لما أعلنته وزارة التعليم العالي بالبلاد.

الدكتور/تجاني السُّني ،مسؤول إدارة الشؤون الدراسية والامتحانات بجامعة آدم بركة بأبيشي،خلال مقبلة معه أوضح بأن إدارة الجامعة استعدت مُسبقا لاستقبال العام الدراسي الجديد واحتواء طلابها ،وذلك بنظافة الجامعة وتعقيمها بتاريخ الرابع عشر من الشهر الجاري ،بحضور والي الولاية.

وأضاف « السُّني »بأن الأساتذة الباحثين والدكاترة كلهم في أتم الاستعداد ،بيدَ أن تباعد الولايات ووعورة الطرق في موسم الخريف يُعدُ عاملا في غياب عدد من الطلاب.
راجيا من الطلاب المنتمين للجامعة على الإسراع بالحضور لمواظبة الدراسة.

وأكد « السُّني »بأن معظم الأساتذة الباحثين والدكاترة يعتمدون على الشروحات وتكثيف البحوثات من الطلاب لحل أسئلة الامتحانات بطرق علمية حديثة تتماشي مع سير التعليم الحديث ،بخلاف مايعتقد الطلاب أن دكاترتهم يعتمدون على مايجيء في المذكرات المطبوعة ،وأضاف بأن حضور الطالب أمرا الزاميا.

وأشار « السُّني »إلى أن إدارة الشؤون الدراسية والامتحانات قد أعلنت مُسبقا المداخل التي يدخل بها طلاب الجامعة ،وذلك بهدف التخفيف من تفشي الأوبئة ،وتطبيق الإجراءات الاحترازية من جهة ،ومنع من لايرتاد الكمامة من الدخول إلى هرم الجامعة من جهة أخرى.فجعلت مدخل إدارة الجامعة للطاقم الإداري ،وللحالات التي يتوجب التقرب من الإدارة.

بينما جعلت المدخل الشرقي لطلاب كلية الآداب ،والمدخل الجنوبي لطلاب كلية الحقوق.
والمدخل الشمالي الذي يقع بالقرب من مطعم الجامعة كمدخلا لطلاب كلية العلوم الصحية ولمن يود التقرب من المكتبة المركزية.

وأضاف « السُّني »بأن إدارة الشؤون الدراسية قد وزعت كمامات لكافة مناديب القاعات بهدف تقسيمها للطلاب. كما أعطت أوامر للمحاضرين بمنع من يخالف التوجيهات الاحترازية المتمثلة في التباعد الإجتماعي وارتداء الكمامة في أثناء المحاضرات.

وعن الكثافة الطلابية التي تستقطبها الجامعة بما أنها الوحيدة في ولايات الشرق ،فإن إدارة الشؤون الدراسية تسعى إلى تقسيم طلاب الكليات التي فيها كثافة عالية ،بهدف احتواء الطلاب ومواظبة دروسهم.

من جانبه الطالب/سعيد عبدالرحمن سعيد ،الذي بدوره أكد استئناف سير الدراسة وفق الجدول الذي وضعته إدارة الشؤون الدراسية بعدد من كليات الجامعة ،فيما أوضح قلة حضور الطلاب.

وعن الإجراءات الاحترازية أوضح الطالب بأنها طُبقت حيث وُزعت لهم كمامات ،والتباعد الإجتماعي حَلَّ وجوده في القاعات الدراسية.

ووجه الطالب نداءاته للغياب من زملائه بضرورة الحضور لمواظبة الدراسة ،وأضاف بأن الغياب يؤثر في مستوى الطالب.

ن جهته مدير إدارة الشؤون الدراسية بالمعهد العالي لإعداد المعلمين بأبيشي ،الدكتور/محمد الطالب ،أكد بأن الدخول الإداري للمعهد قد بدأ صباح اليوم ،بينما استئناف العملية الدراسية لم تبدأ بسبب سوء الحالة الصحية التي تشهدها ولاية وداي المتمثلة في حالات « الشيكونغونيا ».وإن إدارة المعهد تقوم بتعقيم القاعات الدراسية بدءً من اليوم حتى غد ،وذلك بهدف التخفيف من تفشي المرض ،وحماية المنسوبين إلى المعهد من دكاترة وطلاب.

وأشار الدكتور « الطالب » إلى أن إدارة الشؤون الدراسية قد جهزت عددا كبيرا من الكمامات بهدف تقسيمها للطلاب.

وأكد الدكتور « الطالب » بأن إدارة المعهد في أتم الجاهزية لاحتواء الطلاب الجدد ،لأن المعهد أكمل مناهج العام المنصرم.
وترجوا إدارة الشؤون الدراسية بالمعهد من جميع الطلاب المنسوبين إليها بضرورة المثابرة والمواظبة في الدراسة أثناء استمراريتها ،وتؤكد وقوفها بجانب هيئة التدريس والطلاب لحل الاشكاليات التي تعترض العمل التربوي والأكاديمي بالمعهد.

وأعلن الدكتور « الطالب »في ختام حديثه إلى موعد استمرارية العام الدراسي قائلا بأنها تكون في صبيحة الخميس السابع عشر من سبتمبر /أيلول ، الجاري ،عند تمام السابعة صباحا بمباني المعهد العالي لإعداد المعلمين بأبيشي

تقرير/إبراهيم حسن مهاجر

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *